الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اصل الشائعه حول موت الرئيس محمد حسنى مبارك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kisho0o



عدد الرسائل : 130
تاريخ التسجيل : 24/08/2007

مُساهمةموضوع: اصل الشائعه حول موت الرئيس محمد حسنى مبارك   الأربعاء أغسطس 29, 2007 5:45 pm






تجاوزت الشائعات التي انتشرت مؤخراً، حول صحة الرئيس حسني مبارك، بسبب غيابه لعدة أسابيع متصلة عن الساحة السياسية والإعلامية، رسائل الـ(sms) بالموبايلات وبعض المواقع علي شبكة الإنترنت، لتصل إلي البورصة وبعض السفارات الأجنبية.

وجرت اتصالات بين مسؤولين بالسفارات الغربية وأصدقائهم للاستفسار عن مدي صحة ودقة هذه الشائعات، كما اهتم بعض المسؤولين داخل البورصة بتوثيق المعلومة حول سلامة الرئيس.

وأرجع خبراء السياسة والإعلام تناقل مثل هذه الشائعات إلي الأزمة التي يعاني منها النظام السياسي في مصر، وعدم سماحه بتداول المعلومة وتحويل المجتمع إلي مجتمع منغلق.

وقال الدكتور جمال سلامة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، إن هذا النوع من الشائعات من الممكن أن يصدره صاحب الشائعة بنفسه، أو خصومه كنوع من بالونات الاختبار أو جس النبض، بحيث لا تتوقف هذه الشائعات أو تتبدد إلا من خلال ظهور الرئيس بصحة جيدة.

وأكد سلامة أن الأمن القومي يرصد بالفعل كل الشائعات التي يرددها الشعب المصري عن الرئيس، وكذلك النكات وكل الأحاديث التي تُقال داخل المقاهي لقياس، الحالة السياسية في البلد، وكأداة من أدوات تقصي الحقائق.

ولفت إلي أن هذا النوع من الشائعات يصدر في المجتمعات المنغلقة، بسبب النظام الذي لا يسمح بتداول المعلومات بكل شفافية، وتلك هي مشكلة النظام السياسي في مصر، علي حد قوله، أما الشعوب في الدول المنفتحة مثل أمريكا وأوروبا، فإنها لا تحتاج إلي تزوير مثل هذه الشائعات، نظراً لتوافر كل المعلومات الخاصة بصحة رئيس الجمهورية بكل شفافية، واطلاع الجماهير عليها في بيانات مكتوبة.

وأضاف: إن دور أجهزة الأمن القومي في المجتمعات المنفتحة، هو الاستفادة من عملية رصد الشائعات باستطلاع آراء المواطنين عن النظام السياسي، ليبتعد بذلك عن الاستطلاعات الميدانية المضللة، والتي تنتج عن خوف المواطنين.

وأشار سلامة إلي أن التعامل الأمثل مع مثل هذه الشائعات، هو ظهور الرئيس مبارك علي الساحة السياسية في نفس توقيت إصدار الشائعة، علي حسب نوعها، وقال إنه إذا كانت الشائعة خاصة بصحته، فلابد أن يظهر علي سبيل المثال وهو يمارس الرياضة، أما لو كانت خاصة باختفاء الرئيس، فعليه أن يظهر وهو يقوم بافتتاح مشروعات، حيث يكون ذلك أضمن رد فعل ينفي الشائعة.

ولفت سلامة إلي أنه إذا كان موضع الشائعة أشياء معنوية مثل حسابات الاحتياطي من النفط في مصر، يكون من مسؤولية الأجهزة والمؤسسات التنفيذية نفي هذه الشائعات.

وأوضح أن الشائعات لن تنتهي، وأنها ستتزايد، خاصة مع ازدياد تعتيم أجهزة الدولة علي المعلومات الخاصة برئيس الجمهورية، ومحاولة الشعب البحث لنفسه عن منفذ آخر غير رسمي، غير تلك المعلومات، لشعوره بأحقيته في الإلمام بها.

وقال إن أكبر دليل لذلك هو انتقال الشائعة للبورصة، التي تعاني من الانخفاض منذ ٥ أيام، خصوصاً مع قرب موعد انعقاد مؤتمر الحزب الوطني، ولفت سلامة إلي أن مثل هذه الشائعات تمثل عبئاً علي الأجهزة الأمنية، فيما يتعلق بكيفية التعامل مع التقارير ورصد ردود أفعال المجتمعات والأنظمة السياسية الخارجية والجماعات الإسلامية.

من جانبه، أكد الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام، أن ظاهرة تناقل شائعات خاصة بمرض رئيس الجمهورية أو إصابته بوعكة صحية، تنتشر في العديد من الدول، حينما يغيب الرئيس عن حضور بعض الاجتماعات أو الأحداث العامة والتصريحات الصحفية.

ولفت إلي أن الشائعات تنتشر في مصر تحديداً، نظراً لأن النظام السياسي يتعمد إخفاء الحالة الصحية للرئيس ولا يظهر بياناً إعلامياً يوضح إصابته بوعكة صحية، وبذلك يفقد المجتمع الثقة في النظام ويتجه إلي فك الغموض الناتج عن التعتيم بترديد الشائعات.

ولفت العالم إلي أن الأمن القومي يخاف أن يقترب من مثل ذلك النوع من الشائعات في دولة تسلطية مثل مصر، خاصة في مسألة صحة الرئيس مبارك، لأنها تمثل بالنسبة لهم خطاً أحمر ممنوع الاقتراب منه. واستثني من ذلك استخدام هذه الشائعات في بعض الأوقات كبالون اختبار أو كعملية تكتيكية أو ذات أهداف مخابراتية، لكشف ردود أفعال الاتجاهات السياسية المعارضة.

أما الدكتور عاطف العبد، أستاذ الإعلام، فقال إن شبكة الإنترنت الدولية تحمل ما يقرب من مليار موقع، منها ٢٠٠ مليون موقع غير نظيفة ومتخصصة في نقل شائعات القذف وسب الأديان وتشويه سمعة كبار المسؤولين.

وأضاف أنه من الناحية العلمية، فإنه لا يؤخذ بكل ما يأتي من خلال هذه الشبكة، نظراً لعدم التأكد من صحة وصدق هذه الشائعات.

وأشار إلي أن مثل هذه الشائعات تكون بمثابة البالونات وكرات الثلج، التي كلما تدحرجت كلما زاد حجمها، وقال إن انتشارها يأتي انطلاقاً من قانون الشائعة والغموض في الأهمية، مشيراً إلي انطباق ذلك علي رئيس الجمهورية، الذي يعد شخصية مهمة، وأن عدم ظهوره لعدة أيام تسبب في خلق أخبار لا أساس لها من الصحة أو الواقع.

وأضاف أن من يريد معرفة شيء عن الرئاسة فعليه أن يطلع علي موقع المؤسسة الرئاسية علي النت.

ووصف الدكتور العبد هذه الشائعات بأنها حرب نفسية وتحويل للانتباه، لافتاً إلي أن الرئيس غير معتاد علي أن يعلن بياناً رسمياً بكل تحركاته وإجازاته


عدل سابقا من قبل في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 4:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yaansb



عدد الرسائل : 52
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 24/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: اصل الشائعه حول موت الرئيس محمد حسنى مبارك   الجمعة أغسطس 31, 2007 1:49 pm

الاشاعات كثير وربنا يوفق حكامنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kisho0o



عدد الرسائل : 130
تاريخ التسجيل : 24/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: اصل الشائعه حول موت الرئيس محمد حسنى مبارك   الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 4:40 pm

يارب
ياخدهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اصل الشائعه حول موت الرئيس محمد حسنى مبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام :: الركن المهم-
انتقل الى: